خلاف بين شركة سوني وشركة PSX Bunlith حول لعبة Bloodborne

خلاف بين شركة سوني وشركة PSX Bunlith حول لعبة Bloodborne

تعد لعبة Bloodborne واحدة من أشهر ألعاب الفيديو في مجال الأكشن، والتي تم صدورها عام 2015  ونتيجة للشهرة الواسعة التي حققتها هذه اللعبة أصبح لها العديد من الإصدارات المتنوعة واحدة من هذه الإصدارات كان متوقع طرحها في 31 يناير لعام 2024 ولكن أعلنت ” شركة PSX Bunlith” المسؤولة عن تطويرها  عن أنه من الممكن أن يتم تأجيل طرح الإصدار الجديد عن الموعد المحدد، ليتسائل محبي هذه السلسلة عن السبب جراء هذا؟  وحسب الحساب الرسمي لشركة المطورة عبر منصة إكس أن السبب وراء قرار التأجيل هو أن شركة سوني طلبت إزالة العلامة التجارية Bloodborne من شركة” PSX Bunlith” الأمر الذي تبعه عواقب وخيمة هو عدم طرح اللعبة في الأسواق في الوقت المعلن عنه سابقًا، ولكن الشركة تجرى العديد من المفاوضات لإزالة” Bloodborne ” والتي تمثل العلامة التجارية الفكرية لشركة سوني.

وإلى أن يتم طرح الموعد الجديد للعبة ستقوم الشركة المطورة للعبة بإتباع خطواتها في مجال التطوير والتحسين من آليات وأسلوب اللعب وإزالة أي مشكلة ما كانت تواجه المستخدمين في النسخ السابقة،  كما أعلنت الشركة على أنها قريبا ستعلن عن الموعد الجديد للعبة في غصون الشهور القادمة، وفيما يخص موقف شركة” PSX Bunlith”  من قرار سوني بوقف اللعبة صرح بأنه غير متفاجىء بذلك وأن هذا الأمر كان متوقع وإلى أن يتم تسوية الأمر مع شركة سوني ستبذل الشركة كل ما في وسعها لتكون النسخة الجديدة من لعبة Bloodborne هي الأفضل على الإطلاق في كل إصدارات الشركة،

لعبة Bloodborne واحدة من أمتع الألعاب إنها تدور تحديدا في مدينة يارنام والذي انتشر وباء خطير بها خلف العديد من الآثار السيئة مثل انتشار الخراب ووجود مخلوقات خطيرة مفترسة متعطشة للدماء، ومن ثم يتولى البطل مهامة في الخروج الآمن من هذه المدينة المظلمة برفقة من تبقى معه من الناجيين، ولكن الأمر ليس بهين بل عليه أن يواجه العديد من المهام الخطرة والمستحيلة للمواجهة هذا الخطر والهرب منه، ومنذ صدور اللعبة لاقت العديد من الاستحسنات على مستوى العالم.

تعليقات (0)

إغلاق
إنضم لقناتنا على تيليجرام